واقع وتحديات التجارة الإلكترونية بالعالم العربي

تشهد الدول العربية نموا على صعيد التجارة الإلكترونية بمبيعات تبلغ 15 مليار دولار سنويا، وتستحوذ تذاكر السفر والأجهزة الكهربائية على 40% من حجم التجارة الإلكترونية عربيا.

غير أن عدم الثقة في بوابات الدفع والمخاوف من الاحتيال لا يزال يعيق تطور التجارة الإلكترونية في العالم العربي، حيث إن 43% من العرب لا يثقون في بوابات الدفع.

وقال وكيل وزارة الاقتصاد والتجارة المساعد لشؤون التجارة  في قطر يحي النعيمي لحلقة 19/12/20155 من برنامج “الاقتصاد والناس” إن التجارة الإلكترونية هي من الأنشطة الناشئة في دولة قطر، لكن الخدمات المقدمة والجمهور الذي يتعامل مع هذه الخدمات لا يزالان في وضعهما التقليدي، حيث إن الزبون على سبيل المثال يفضل أن يعانين بنفسه السلعة.

وأشار المسؤول القطري إلى أن المجال الذي تنشط فيه التجارة الإلكترونية بشكل أسرع في قطر هو في الضيافة وحجوزات الطيران، وكشف أن وزارته بصدد إعداد الجانب الفني المتعلق بالخدمات الإلكترونية لتسهيل العملية للناس.

وبحسب النعيمي فإن جميع خدمات وزارة الاقتصاد والتجارة في قطر ستكون نهاية عام 2016 إلكترونية، وتقدم من خلال الهاتف المحمول.

وعن سبب تشجيع التجارة الإلكترونية في قطر، أوضح النعيمي أن الهدف هو تشجيع فئة الشباب والمشاريع المتوسطة والناشئة لدخول عالم التجارة، لا سيما وأن هناك قلة تكلفة في هذا المجال، فلا حاجة لا لمحل تجاري ولا لمخزن كبير.

ويذكر أن حجم التجارة الإلكترونية في قطر يقدر بمليار دولار، وتسعى الحكومة لمضاعفته العام المقبل، كما أن 75% من المدفوعات ببطاقات الائتمان في قطر تتجه لمزودين محليين.

نمو سريع
من جهته، قال مدير المنتجات الناشئة والابتكار في شركة “فيزا” ناثان كوشني إن التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط تنمو بوتيرة سريعة تفوق 25%، وفي بعض دول الخليج مثل قطر فإن هذه التجارة تنمو بوتيرة أسرع تقارب 30%.

وكشف أن هناك عمليات استخدام كبيرة للبطاقات الائتمانية في دول الخليج وكذلك عمليات قبول البطاقات، وأن شركته تقوم بالعمل على استخدام وتعزيز البطاقات الائتمانية في دول شمال أفريقيا، وذلك من شأنه تسريع وتيرة نمو التجارة الإلكترونية.

وأكد كوشني أنهم طوروا مجموعة من الحلول لمنع الاحتيال، وأنهم طبقوا في منطقة الشرق الأوسط تطبيق الحماية الثلاثية الأبعاد كجزء من إستراتيجية الشركة لجعل العمليات المالية الإلكترونية أكثر أمانا.

من جهة أخرى، تراوحت آراء عينة من الشارع العربي بشأن الشراء عبر الإنترنت، فمنهم من رأى أن هذا النوع من الشراء أسهل وأرخص وأكثر أمانا، ومنهم من قال إن ثقافة الشراء الإلكتروني غير منتشرة في بلاده، في حين تحدث البعض الآخر عن تخوفه من عمليات التحايل

الكاتب TechNews

TechNews

مواضيع متعلقة

اترك رداً